فوائد الحلبة و اضرارها

الحلبة من أشهر البذور الغنية الفيتوستروجينات، و أكثرها استعمالاً في البلدان العربية و الهند. و يرتبط استعمال الحلبة بعلاج عدة مشاكل سواء الصحية منها أو الجمالية. و لمعرفة فوائد الحلبة و أضرارها ندعوك لقراءة هذه المقالة.

فهرس

1• تكوين الحلبة

2• فوائد الحلبة

3• استعمال الخارجي للحلبة و زيت الحلبة

4• جمع بين الحلبة و اعشاب اخرى

5• اضرار الحلبة

6• المراجع

فوائد الحلبة

1• تكوين الحلبة:

تحتوي بذور الحلبة على:

  • الفسفور الذي يمنحها خصائصها المنشطة سواء العصبية أو العضلية.
  • مادة الصابونين التي تمنحها خصائص محفزة للشهية.
  • مادة الصابونين الستيرويدية، وهي مركب له خصائص مشابهة للإستروجين. مما يجعل الحلبة تساعد في تكوين الكوليسترول والهرمونات الجنسية.
  • حمض أميني(4-هيدروكسي-إيزولوسين) هو الذي يزيد من إنتاج الجسم للأنسولين عندما يكون مستوى السكر في الدم مرتفعًا جدًا.

فيما يلي التركيب الأكثر تفصيلاً لبذور الحلبة:

  • البروتينات (30٪)
  • الكربوهيدرات (20٪)
  • الدهون (10٪)
  • المعادن: الفوسفور ، والحديد ، والكبريت ، وحمض النيكوتين ، والمغنيسيوم ، والكالسيوم.
  • الفيتامينات: أ، ب1، ج.
  • الصابونين الستيرويدي: خاصة الديوسجينين والياموجينين (مركبات لها خصائص مشابهة للإستروجين).
  • قلويدات: تريغونيلين…
  • الفلافونويد: مضادات الأكسدة.
  • الليسيثين
  • الألياف المخاطية (تصل إلى 40٪) : غالاكتومانانس.
  • زيوت أساسية

2• فوائد الحلبة:

الحلبة لتحسين عملية الهضم

تعمل الحلبة على تحفيز الشهية، و الزيادة من امتصاص الامعاء للعناصر الغذائية. كما أنها تحمي الغشاء المخاطي المعوي من التهيج و الالتهابات بفضل صمغها المخاطي. و بالتالي تخفف من التهاب المعدة، والإسهال، والدوسنتاريا، وعسر الهضم، والقرحة الهضمية.

كما أن الصمغ الذي لا يمتصه الجسم، يزيد من وزن وحجم البراز، ما يخلص الأمعاء من الإمساك.

الحلبة مفيدة لمرضى السكري

تعمل الحلبة على إبطاء وتحسين امتصاص الكربوهيدرات و تمنع الجلوكوز، بالإضافة إلى أنها تساعد في تأخير إفراغ المعدة. في الوقت نفسه ، تحسن من فعالية الأنسولين في الدم. و يقال إن الأحماض الأمينية(4-هيدروكسي-إيزولوسين) الموجودة في البذور لها تأثير وقائي على الكبد وتحفيز إنتاج الأنسولين.

تم إجراء دراسة سريرية على مرضى السكري من النوع 2: تلقت مجموعة واحدة 1 جرام من مسحوق الحلبة يوميًا، و مجموعة أخرى تلقت علاجًا وهميًا. بعد شهرين، أظهرت مجموعة الحلبة تحكمًا أفضل في نسبة السكر في الدم وحساسية أفضل للأنسولين مقارنة بالدواء الوهمي. كما ان النتائج خلصت أن هناك ايضا انخفاض كبير في مستويات الدهون الثلاثية وزيادة في الكوليسترول “الجيد”.

وبالتالي فإن الحلبة مفيدة للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري من النوع 2.

الحلبة تحفز جهاز المناعة

بفضل تركيبتها، تعمل الحلبة على تحفيز جهاز المناعة، كما أن لها خصائص طاردة للبلغم ومضادة للفطريات ومضادة للطفيليات. وبالتالي فإنها تسمح للجسم بحماية نفسه من الالتهابات و الأمراض البكتيرية و الميكروبية و الفيروسية، كأمراض الشتاء و الأنفلونزا و نزلات البرد و التهاب الجيوب الأنفية و الربو. ولها فوائد في علاج الالتهابات المهبلية، و التهابات المسالك البولية و التهابات الرحم.

غالبًا ما تستخدم الحلبة للمساعدة في علاج السعال والتهاب الحلق وحتى التهاب الشعب الهوائية، و عادة ما يتم ذلك عن طريق الغرغرة بمزيج من نصف ملعقة صغيرة وكوب من الماء.

الحلبة للحامل و المرضع

لطالما استُخدمت الحلبة لزيادة إنتاج و جودة حليب الثدي لدى النساء المرضعات، خاصة في الأسابيع القليلة الأولى، بالإضافة إلى أنها مكمل غذائي ضروري لصحة الأم الجيدة من أجل الرضاعة الطبيعية الفعالة.

أظهرت دراسة أن تناول 3 كبسولات من الحلبة يوميًا يمكن أن يزيد من إنتاج حليب الثدي بنسبة تصل إلى 500٪ في أقل من 72 ساعة.

من الضروري ان تتجنب المرأة الحامل استهلاك الحلبة طيلة مدة حملها. لكن بمجرد أن تضع مولودها، تصبح الحلبة من اهم المواد المغذية و المقوية في مرحلة النفاس.

فوائد الحلبة للتسمين

تستخدم بذور الحلبة على نطاق واسع لزيادة الوزن، لأنها غنية بالكربوهيدرات و البروتينات. و لأنها كذلك فاتحة للشهية، و تزيد من الامتصاص في الأمعاء.

لذلك توصف غالبًا في علاج النحافة و تحفيز شهية الأشخاص الذين يتناولون الأدوية، أو الذين يعانون من ضعف الشهية، أو كبار السن.

في عام 1990 ، وافقت المفوضية الأوروبية على الاستخدام الطبي لبذور الحلبة لتحفيز الشهية.

فوائد الحلبة للشعر

لطالما استخدمت الحلبة ، بفضل تركيبتها الاستثنائية، لخصائصها ضد تساقط الشعر ، وتحفيز إعادة نموه ، و مفعولها في إزالة السموم ، مما يجعل الشعر أكثر جمالًا و كثافة.

في الواقع ، تعتبر البذور مصدرًا رائعًا للفيتامينات B1 و B3 و A و C ، والبروتينات النباتية ، وكذلك الكالسيوم والفوسفور والحديد والكبريت والمغنيسيوم. هذا ما يجعل الحلبة مغذية و مقوية للشعر، فهي مفيدة للشعر المتكسر الجاف أو التالف.

تحفيز الجسم و زيادة كتلة العضلات

غنية بالبروتينات النباتية والصابونين الستيرويدي، فالحلبة لها تأثيرات بنائية معروفة لدى الرياضيين، وخاصة في بناء الجسم. تساعد الصابونين الستيرويدي على اكتساب كتلة العضلات، وتحفيز أداء الجسم أثناء المجهود، وزيادة سرعة الشفاء بعد المجهود.

كما تساعد الحلبة على زيادة قوة العظام وتحسين امتصاص الأحماض الأمينية، وهي مثالية للرياضيين الذين يمارسون رياضات القوة، مثل بناء الجسم و رفع الأثقال.

الحلبة مفيدة للجهاز البولي

الحلبة من التوابل ذات الخصائص المدرة للبول، مما يجعلها واقيًا طبيعيًا للكبد، وبالتالي تساعد في تنقية الجسم وتطهيره عن طريق تحفيز إزالة السموم من الجسم، مما يؤثر على وظائف الكلى وصحتها.

فوائد الحلبة للنساء

يحفز الاستروجين النباتي الموجود في البذور تخليق الهرمونات الجنسية الأنثوية: الإستروجين والبروجسترون، علاوة على ذلك، فهو غني بالبروتينات والمواد المغذية التي تحفز الغدد الجنسية الأنثوية.

وبالتالي، يمكن للحلبة أن توازن بين مستويات الهرمون في علاج متلازمة ما قبل الحيض، ولكن قبل كل شيء يمكن أن تخفف الأعراض المرتبطة بانقطاع الطمث: الهبات الساخنة، واحتباس الماء…

3• الاستعمال الخارجي للحلبة و زيت الحلبة:

في ألمانيا، تستخدم الحلبة للتخفيف من التهابات الجلد، وكذلك الآلام الروماتيزمية والعصبية، على شكل كمادات محضرة من مسحوق بذور الحلبة.

حل آخر ، في حالة التهاب الجلد ، أخذ حمام الحلبة: للقيام بذلك ، قم بطحن 50 جرامًا من البذور ، واخلطها مع 250 مل من الماء ، ثم اسكب الخليط في الماء في حوض الاستحمام.

كما أن زيت الحلبة مفيد في علاج تصبغات الجلد، و يساعد على ازالة علامات التمدد و السيلوليت. و كذلك يستعمل كمساج للمناطق المراد نفخها كالارداف أو الخدود…

4• الجمع بين الحلبة و اعشاب اخرى:

من الشائع الجمع بين الحلبة والتوابل والأعشاب الأخرى للاستفادة منها بشكل اكبر. هذه بعض الأمثلة :

  • قلة الشهية: الكركم، حبوب اللقاح، الزعتر.
  • التأثير المضاد للالتهابات: الزنجبيل، الكركم.
  • القدرة على التحمل واكتساب الكتلة: الماكا، البروبوليس.
  • زيادة كمية ونوعية حليب الثدي: الماكا، سبيرولينا، كلوريلا، حب الرشاد.
  • ضد التهابات الجهاز التنفسي: بروبوليس، زعتر.

5• أضرار الحلبة:

لا ينبغي أن تستخدم النساء الحوامل الحلبة طوال فترة الحمل ، حيث يمكن أن يكون للتوابل تأثير محفز على الانقباضات وبالتالي الولادة ، مما يقلل من فرص إنجاب طفلك.

يجب على مرضى السكر عند العلاج اتخاذ الاحتياطات اللازمة مع الحلبة بسبب تأثيرها المحفز للانسولين، والذي عند إضافته إلى العلاج الدوائي، يمكن أن يسبب نقص السكر في الدم وبالتالي الشعور بالضعف.

من الناحية النظرية يمكن لبذور الحلبة أن تزيد من تأثير النباتات أو المكملات الغذائية التي لها تأثير مضاد للتخثر أو مضاد للصفيحات أو خافض لسكر الدم.

تسبب الحلبة أيضًا بعض الآثار غير المرغوب فيها، إذا استهلكت بإفراط، كاضطرابات طفيفة في المعدة، أو إسهال.

6•المراجع:

هل كان المقال مفيداً؟

شارك المقالة

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *